منتدى أبناء قرية بربرة
أهلا وسهلا بكم فى منتدى أبناء بربرة اذا كانت هذه اول زيارة لك فاهلا وسهلا ويمكنك التسجيل ايضا اذا احببت ,والمنتدى مفتوح لاهالى بربرة فقط بمختلف عائلاتهم بفلسطين والشتات .


منتدى يهتم بشؤون ابناء قرية بربرة الفلسطينية المهجرة فى فلسطين وفى الشتات
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

أهلا وسهلا بكم فى منتدى ابناء قرية بربرة ونرحب بافكاركم واقتراحاتكم يمكنكم التسجيل والمشاركة
عداد الزوار

  عدد زوار المنتدى  :.

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 100 بتاريخ الجمعة 25 مارس 2011 - 2:43
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 179 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو وائل احمد عبدالمنعم فهمى فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 470 مساهمة في هذا المنتدى في 298 موضوع
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» من المسئول عن موت هؤلاء الاطفال حرقاً ؟ بقلم كمال نصار
السبت 7 مايو 2016 - 12:50 من طرف كمال نصار

» زوجات نصار هن وحدن العائلة وليس هو (الحلقة المفقودة) الجزء الاول – بقلم – كمال نصار
الخميس 21 أبريل 2016 - 0:53 من طرف كمال نصار

» كمال عدوان الأسطورة - بقلم كمال نصار
الخميس 21 أبريل 2016 - 0:12 من طرف كمال نصار

» نيسان الفلسطيني شهر العطاء والشهداء - بقلم كمال نصار
الخميس 21 أبريل 2016 - 0:01 من طرف كمال نصار

» يسان الفلسطيني شهر العطاء والشهداء - بقلم كمال نصار
الخميس 21 أبريل 2016 - 0:01 من طرف كمال نصار

» انسحاب وتوضيح للنسب الشريف
الأحد 30 أغسطس 2015 - 10:22 من طرف الشريف محمد خليل الشريف

» سبته ومليله اراضي عربيه محتله
الإثنين 4 مايو 2015 - 7:14 من طرف الشريف محمد خليل الشريف

» الأحواز ارض عربيه محتله
السبت 18 أبريل 2015 - 19:29 من طرف الشريف محمد خليل الشريف

» عروبتنا و وحدتنا الوطنيه
الخميس 12 مارس 2015 - 10:02 من طرف الشريف محمد خليل الشريف

» الجزر الأماراتيه المحتله
الثلاثاء 27 يناير 2015 - 22:08 من طرف الشريف محمد خليل الشريف

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
المواضيع الأكثر نشاطاً
رد على كاتب سعودي وفكره الصهيوني
السعوددية والمعونات للسلطة الفلسطينبة (2 )
السعودية والمعونات للسلطة الفلسطينية والمطلوب ( 1 )
الهدلق اكثر صهيونية من الصهاينه
من المسئول عن موت هؤلاء الاطفال حرقاً ؟ بقلم كمال نصار
المواضيع الأكثر شعبية
عائلة صالح وعائلة نصار وعائلة صالحة من أصل واحد يرجعون الى جدهم سالم الصادي/من طرف كمال نصار
الصادي هو جد عائلتي صالح ونصار وأسمه الحقيقي (صالح ) ويعود نسبة للشريف بركات. هل عائلة نصار من قرية بربرة بفلسطين من السادة الأشراف ؟ / الجزء الثالث / الحلقة الثانية / بقلم كمال نصار
هل عائلة نصار من قرية بربرة بفلسطين من السادة الأشراف/الجزء الثالث
من تراثنا الفلسطيني /أقدم شجرة زيتون في العالم موجودة في فلسطين عمرها 5500 سنة / كمال نصار
هل عائلة نصار من قرية بربرة بفلسطين من السادة الأشراف ؟ الجزء الثاني : أنساب العشائر والقبائل الساكنة للوادي. أعداد / كمال نصار أشراف وادي فاطمة سكان (وادي فاطمة)من قبائل وأسر الأشراف في القرن الثالث عشر الهجري ( التاسع عشر الميلادي والذي يبدأ من 1801
النوايا الحسنة والاتصالات الفوقية لن تنهي الانقسام ...بقلم/ كمال نصار
صالحة - آل دهمان / أعداد كمال نصار
صفات المفاوض الفلسطيني .. بين تمثيل السلطة و تمثيل الشعب ..بقلم / كمال نصار
هل عائلة نصار من قرية بربرة بفلسطين من السادة الأشراف ؟ الجزء الاول: وادي فاطمة من الناحية الجغرافية ؟ بقلم كمال نصار
خمس الشعب الفلسطيني يطالبون بخمس فلسطين معادلة ظاهرها صحيح ولكن أين الباقي ؟!!.. / كمال نصار
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ابو عائد
 
الشريف محمد خليل الشريف
 
mustafa ahmed ali
 
كمال نصار
 
زمردة
 
زهرة الربيع
 
ابو بهاء
 
ابو عنتر
 
شمس الصباح
 
ام حسن
 

شاطر | 
 

 يسان الفلسطيني شهر العطاء والشهداء - بقلم كمال نصار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كمال نصار

avatar

عدد المساهمات : 80
نقاط : 226
تاريخ التسجيل : 14/08/2012
المزاج : جيد

مُساهمةموضوع: يسان الفلسطيني شهر العطاء والشهداء - بقلم كمال نصار   الخميس 21 أبريل 2016 - 0:01

يسان الفلسطيني شهر العطاء والشهداء - بقلم كمال نصار
نستذكر أرواح الشهداء عبد القادر الحسيني وكمال عدوان وأبو يوسف النجار وكمال ناصر وخليل الوزير "أبو جهاد" والدكتورعبد العزيز الرنتيسي والعقيد طيار محمد درويش والعقيد طيار غسان ياسين والمهندس طيار ثيودوروس جيورجي . نستذكر أرواح ثمانية عشر شهيداً أبت أرواحهم إلا أن تهاجر من الأرض الفلسطينية المحتلة لتعانق روح "أمير الشهداء" يوم وصلت يد الغدر الإرهابي الإسرائيلي إلى جسده الطاهر في العاصمة التونسية ، وتُزف معها في عرس شهادةٍ ما بعدها شهادة. نستذكر أرواح هؤلاء الذين قالوا لإسرائيل لا وألف لا..
لن تموت مقاومة شعبنا مع اغتيال "أمير الشهداء". نستذكر أرواح الشهداء الثلاثة الذين قضوا دفاعاً عن "الأمير" والقضية (مصطفى وحبيب التونسي وأبو سليمان). وحتى لا يؤخذ علي مأخذ النسيان أو "التجاهل لا قدر الله" ولا أقع تحت لومة نفسي قبل لومة الآخرين ، أرى أن من العدل والإنصاف أن نستذكر أرواح جميع الشهداء الفلسطينيين والعرب الذين اغتالتهم يد الغدر الإسرائيلية خلال شهور نيسان والشهور الأخرى وعلى مدار أعوام الصراع العربي الإسرائيلي الطويلة.
لكن وفي ظل الحديث عن هذا الشهر اللعين بما له وما عليه ، لا بد من التوقف عند رموز قياديةٍ كبيرةٍ استهدفها الإرهاب الإسرائيلي في شهور نيسانية لعينة سابقة. فالحديث عن القائد الشهيد عبد القادر الحسيني تعيدنا بالذاكرة إلى الوراء ثمانية وستون عاماً يوم استشهد في معركة القسطل في 8 نيسان 1948. يومها غالت عصابات "شتيرن" و"الهاغاناة" الإرهابية في عدوانها النازي ضد المواطنين الفلسطينيين لغرض ترحيلهم والإستيلاء على أراضيهم فارتكبت من المجازر الجماعية ما يندى لها جبين الإنسانية. ومن تلك المجازر كانت مجزرة دير ياسين التي حدثت يومي 9 و10 من ذات العام والتي اغتال الصهاينة الأنذال فيها جميع أبناء البلدة إلا من نجا منهم بأعجوبة ، في واحدةٍ من أسوأ عمليات الإبادة الجماعية .
ونستذكر العاشر من نيسان 1973 ذلك اليوم الذي تمكن الإرهاب الإسرائيلي بواسطة مجموعات من "الموساد" من اغتيال القادة الكبار كمال عدوان وأبو يوسف النجار وكمال ناصر في شارع فردان في العاصمة اللبنانية بيروت. كان الشهيد القائد كمال عدوان واحداً من أهم وأبرز الإعلاميين إن لم يكن أهمهم وأبرزهم ، وكان الحريص الدائم على أن تتعانق الكلمة الحرة مع البندقية الحرة. كان يرى العالم من خلال القضية الفلسطينية ، وكان القائل وصَدَقَ قوله "حتى تكون قومياً وحتى تكون أممياً لا بد وأن تكون فلسطينياً أولاً" . أتقن فن الثورة وعلم الآخرين على فن إتقانها . أصدر جريدة فتح من قلب المعركة عندما فرضت الضرورة ذلك. أما الشهيد القائد أبو يوسف النجار فكان "السهل الممتنع" في مرونته وتصلبه. "الحق أولاً والمبدأ أولاً" ، ذلك كان واحداً من شعاراته. مثل نموذجاً لجيلٍ فلسطينيٍ كاملٍ عَبَرَ عنه بنقاء ثوري أصيل. أما "ضمير الثورة" الشهيد القائد كمال ناصر فقد أحبه جميع الثوار كما أحبهم ، وكان لفتح كما كان لجميع الفصائل. كان أديباً وشاعراً ومفكراً، وكان إنساناً بكل معاني الإنسانية النبيلة. حبّب القتال إلى الجماهير فأصبحت الجماهير الحُضن الآمن لفكر المقاومة وممارساتها. كان حريصاً على الوحدة الوطنية الفلسطينية وعمل من أجلها. سُمي "ضمير الثورة" لما مثّله من قاسمٍ فكريٍ وسياسيٍ مشتركٍ بين جميع فصائل المقاومة ، مع تعدد نزعاتها الفكرية والسياسية.
أما أمير الشهداء القائد الرمز أبو جهاد ، فما من أحدٍ عرفه إلا وأحبه ، وأنا كنت واحداً من هؤلاء. فما أقوله أنا وغيري عن الأمير الشهيد القائد لا يمكن بشكلٍ من الأشكال أن يفي بجزءٍ بسيطٍ مما استحقه. ومهما وضعت فيه من الصفات الكريمة والنبيلة والإنسانية لا أوفيه حقه منها. كان قائداً بكل معاني الكلمة.. وما أحوجنا لقائدٍ مثله في هذه الأيام العصيبة. وصلت يد الإرهاب الإسرائيلي المجرم إلى جسده الطاهر في 16 نيسان 1988 فاغتالته مع ثلاثةٍ من مرافقيه بعد معركةٍ غلب عليها الغدر في ضاحية سيدي بوسعيد في العاصمة التونسية. الشهيد الكبير الذي سُميت "دورة الإنتفاضة" للمجلس الوطني التي انعقدت في الجزائر في تشرين الثاني 1988 باسمه ، كانت إسرائيل تعتقد أن باغتياله ستتمكن من اغتيال تلك الإنتفاضة المباركة . لكن وفاء أبنائها للقائد والقضية التي قضى من أجلها زاد الإنتفاضة اشتعالاً وتوهجاً إلى أن جاءت أُوسلو اللعينة فاغتالتها نيابة عن إسرائيل .
وأما قائد حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في قطاع غزة الشهيد الدكتور عبد العزيز الرنتيسي ، فقد وصلت إليه يد الغدر والإجرام الحاقدة عندما قصفت الطائرات الإسرائيلة أميركية الصنع مساء 17 نيسان 2004 سيارته فعانقت روحه الطاهرة أرواح جميع شهداء فلسطين الأبرار الذين سبقوه . حدثت جريمة اغتيال الرنتيسي بعد 25 يوماً فقط من جريمة اغتيال الأب الروحي لحركة "حماس" الشيخ أحمد ياسين ، وقد سقط معه يومها اثنان من مرافقيه الأبطال هما الشهيدان أكرم نصار وأحمد الغرة . ومسيرة القائد الرنتيسي المشرفة تجعلنا أعجز من أن نتحدث عن صفاته ومآثره خوفاً من أن لا نعطيه حق قدره .
حصرُ الموضوع في ستة من القادة الرموز لا يقلل أبداً من شأن وقيمة الشهداء الآخرين . فكلهم شهداء القضية النبيلة بدءاً من أصغر طفل رضيع وامرأة وكهل حتى أكبر قائد فلسطيني ، وكلهم تعتصر قلوبنا ألماً وحسرةً على فراقهم . فقوافل سبقت وأخرى تنتظر والعطاء مستمر. لكن "النيسانية" افترضت التوقف عند هؤلاء القادة بانتظار وقفات أخرى قادمة. حصاد نيساني يتبعه حصاد بعد حصاد ...والحصاد مستمر . فالإرهاب الإسرائيلي بشتى صوره وأشكاله متواصل ، والعطاء الفلسطيني من أجل الأرض والإنسان متواصل هو الآخر . فلنا في كل يومٍ شهيدٍ بل شهداء ... والموسوعة الفلسطينية للشهادة والإستشهاد تبقى مشرعة على مصراعيها لاستقبال سير جديدة لشهداء جدد تُضم إلى سير إخوان ورفاق لهم سبقوهم إلى أن يتحقق حلم شعبنا في التحرر والتحرير
بقلم - كمال نصار
20 - 4 - 2016
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يسان الفلسطيني شهر العطاء والشهداء - بقلم كمال نصار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أبناء قرية بربرة :: منتدى الحوار والسياسة-
انتقل الى: